الانقراض يهدد 15 % من الحيوانات والنباتات في الغابات المغربية | Nature and the Environment | SHANTIBADI POTRIKA 

Eduardo Ruman (In Memoriam)
Diretor-Presidente
Administrativo e Empreendedor
Denise Ruman
MTB - 0086489
JORNALISTA RESPONSÁVEL
The Biggest and Best International Newspaper for World Peace
BRANCH OFFICE OF THE NEWSPAPER "PACIFIST JOURNAL" in BANGLADESH
Founder, President And International General Chief-Director / Founder, President And International General Chief-Director :  Denise Ruman - MTB: 0086489 / SP-BRAZIL
Local Chief-Director - Bangladesh / Local Chief-Director - Bangladesh :  Mohammad Monerul Ahasan
Mentor of the Newspaper / Mentor of the Newspaper  :  José Cardoso Salvador (in memoriam)
Mentor-Director / Mentor-Director  :  Mahavátar Babají (in memoriam)

Natureza e Meio Ambiente / 29/11/2018


الانقراض يهدد 15 % من الحيوانات والنباتات في الغابات المغربية

0 votes

هسبريس – يوسف لخضر
الخميس 29 نونبر 2018 - 02:00

قالت منظمة الزراعة والأغذية (الفاو)، التابعة للأمم المتحدة، في تقرير جديد إن 15 في المائة من الحيوانات والنباتات التي تعيش في الغابات المغربية مُهددة بالانقراض بسبب المخاطر التي تتهددها نتيجة الإفراط في استغلال خشب الوقود والرعي الجائر والضغط السكاني.

وأضافت الدراسة، الصادرة بعنوان "حالة غابات البحر المتوسط 2018"، أن منطقة البحر الأبيض المتوسط تعتبر ثاني أكثر منطقة في العالم من حيث التنوع البيولوجي، لكنها تواجه ضغوطاً متزايدة مع مرور الوقت.

وأفادت معطيات التقرير بأن "300 نوع من حيوانات ونباتات الغابات المتوسطة مهددة بالانقراض، ففي إسبانيا تصل النسبة إلى 26 بالمائة، و24 في المائة في إيطاليا، و21 في المائة في اليونان، و17 في المائة في تركيا، و15 في المائة في المغرب".

ويتسبب النمو الديمغرافي في التأثير سلباً على المنظومة الغابوية، حيث يتوقع أن يرتفع سكان شمال إفريقيا بخمسين 50 في المائة ليصل إلى 328 مليون نسمة في أفق سنة 2050، وهو ما يخل بالتوازن بين السكان والبيئة الذي يتعاظم أيضاً بسبب الهجرة المحلية من القرى إلى المدن.

وأبر التقرير أن "المغرب مثال حي في هذا الصدد، فالخسارة السنوية للغابات نتيجة لعدد من العوامل التي تؤثر على جودة الغطاء النباتي وانخفاض معدل الخشب الصلب والأنواع الطبيعية، وارتفاع عدد السكان في المغرب خلال العقود الأخيرة، نتج عنهما ضغط على الموارد الطبيعية، خصوصاً الغابات".

وبحسب التقرير، فإن عدد سكان الحواضر في المغرب ارتفع بخمسة أضعاف ما بين 1961 و2014، حيث انتقل من 3 ملايين ونصف المليون إلى 20 مليون نسمة، في حين ارتفع عدد السكان في القرى خلال الفترة نفسها بـ60 في المائة فقط.

وأورد التقرير أن "هذه الزيادة السكانية استلزمت تنمية حضرية مهمة نتج عنها استغلال أراضي الفلاحة والغابات الكبيرة لأغراض البناء، كما أن تدهور الغابات هو نتيجة مباشرة للرعي والفلاحة والأنشطة الحرفية التي يقوم بها سكان القرى".

ولاحظ معدو التقرير جمعاً مفرطاً للخشب في مناطق الأطلس المتوسط حيث توجد غابات الأزر، وهو ما أسفر عن فقدان مناطق شاسعة من هذه الغابات، وهذا الأمر يمنع تجددها وتعريض سطح التربة للجفاف، وبالتالي تدهورها.

ونبه التقرير إلى أن الغابات في المنطقة المتوسطية "تأثرت بشكل كبير بالتدهور، وباتت معرضة للخطر بشكل متزايد بسبب تغير المناخ وارتفاع عدد السكان وحرائق الغابات وشح المياه، رغم تسجيل زيادة في مساحة الغابات بنسبة 2 في المائة بين العامين 2010 و2015 في المنطقة المتوسطية".

وقال خبراء وعلماء "الفاو" إن الغابات المتوسطية تكيفت مع الضغوطات التي سببها التطور البشري، ولكن لم يسبق لهذه الضغوطات أبداً ان كانت أكثر شدة مما هي عليها الآن، وحذروا من مواجهة أكثر من 500 مليون شخص في 31 بلداً وثلاث قارات لمجموعة واسعة من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وتبلغ مساحة الغابات في البلدان المتوسطية حوالي 88 مليون هكتار، وتمثل اثنين في المائة من مساحة الغابات العالمية، وهناك 80 مليون هكتار من الأراضي المتدهورة في المنطقة، ويحترق أكثر من 400 ألف هكتار من الغابات كل عام.

وأوصى التقرير بزراعة أنواع مختلفة من الأشجار للحد من آثار الجفاف، وسن سياسات جديدة بخصوص الحرائق تتعدى مجرد إطفائها لتشمل الإدارة الوقائية للغطاء النباتي، وأنشطة الاستعداد والاستعادة، وبناء استراتيجية إقليمية وسياسات مشتركة للغابات، وزيادة الغابات والمتنزهات والحدائق النباتية في المناطق الحضرية.


Comentários
0 comentários


  • Enviar Comentário
    Para Enviar Comentários é Necessário estar Logado.
    Clique Aqui para Entrar ou Clique Aqui para se Cadastrar.


Ainda não Foram Enviados Comentários!


Copyright 2020 - Jornal Pacifista - All rights reserved. powered by WEB4BUSINESS

Inglês Português Frances Italiano Alemão Espanhol Árabe Bengali Urdu Esperanto Croata Chinês Coreano Grego Hebraico Japonês Hungaro Latim Persa Polonês Romeno Vietnamita Swedish Thai Czech Hindi Você